المكتبة الرقمية

ثانيا: مشروع المستودع الرقمي والرسائل الجامعية

يسعي هذا المشروع إلي بناء مستودع مؤسسي للجامعات المصرية بالإنتاج العلمي الذي يصدر عن تلك الجامعات والمتمثل في الرسائل الجامعية المصرية ،الدوريات التي تنشرها الكليات والمراكز البحثية التابعة للجامعات وأعمال المؤتمرات وأبحاث أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية التي يتم نشرها عالميا. وسيتم تنفيذ المشروع علي ثلاث مراحل  وتهدف المرحلة الأولي منه إلي رقمنه الرسائل الجامعية التي أجازتها الجامعات المصرية منذ عام 2000 حتى عام 2010، حيث سيتم اختيار ورقمنة ما يعادل 32 ألف رسالة من الرسائل التي أجازتها الجامعات المصرية خلال العشر سنوات الأولي من الألفية الجديدة، الي جانب التعاون من الشركة المصرية للاتصالات لرقمنة الرسائل الورقية وتحويل الرسائل الميكروفيلمية إلي صورة ورقية، بالإضافة إلي توفير الآليات الخاصة للاستمرار في عمليات إتاحة الرسائل الجامعية المصرية في صورة الالكترونية من خوادم وبنية تحتية مادية وبرمجية وبشرية إلي جانب سياسات العمل.

وتعتبر عملية رقمنه الرسائل الجامعية المرحلة الأولي من عملية بناء مستودع مؤسسي للجامعات المصرية والذي يشمل علي الإنتاج العلمي الذي يصدر عن الجامعات المصرية ويشمل الرسائل الجامعية والدوريات العلمية وأعمال المؤتمرات التي تعقد بالجامعات المصرية الي جانب أبحاث أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية أيا كانت القنوات التي يتم نشر الأبحاث من خلالها. يعتمد تنفيذ هذه المرحلة علي محورين أساسيان هما:

أولا :

نشر الرسائل الجامعية التي تجيزها الجامعات المصرية في صورة رقمية وذلك من اجل المشاركة في المشروع العالمي لشبكة المكتبة الرقمية للرسائل والذي يسعي إلي تيسير سبل الوصول إلي الرسائل العلمية العالمية. ويشارك في هذا المشروع عدد كبير من الجامعات الأمريكية والأوربية والكندية وجامعات أخري من جميع أنحاء العالم.

الثاني :

توفير سبل الوصول إلي النصوص الكاملة لمجموعة الرسائل المرقمنة من خلال توفير بنية تحتية تشمل المكونات المادية والبرمجية اللازمة للبحث في المستودع الرقمي إلي جانب إعداد تسجيلات ببليوجرافية ومستخلصات للرسائل تسمح بتيسير عمليات البحث والاسترجاع، بالإضافة إلي توفير كافة المقومات اللازمة لبناء وتجهيز الرسائل الجامعية الالكترونية بالجامعات المصرية.

مزايا تنفيذ المشروع :-

  1. تحقيق الضبط والسيطرة الكاملة علي الرسائل الجامعية التي أجازتها 16 جامعة حكومية مما يساعد في القضاء علي التكرار غير المرغوب فيه.
  2. توفير قناة الالكترونية للتعريف بالرسائل الجامعية التي تجيزها الجامعات المصرية علي المستوي الوطني الدولي .
  3. توسيع نطاق الإفادة من محتوي تلك المصادر الحيوية وإتاحتها عالميا مما يساعد علي رفع القيمة التنافسية للجامعات المصرية وبالخصوص جامعة بنها.
  4. اختصار الوقت الذي يتطلبه طلبة الدراسات العليا في التعرف علي الرسائل التي إجازتها الجامعات المصرية خلال الفترة الزمنية التي يشملها المشروع.
  5. تخفيض تكاليف النشر حيث إن الانتقال من النشر التقليدي إلي النشر الالكتروني سوف يساعد علي خفض التكاليف اللازمة لإدارة المصادر وتوزيعها وحفظها.
  6. إتاحة محتوي تلك المصادر الحيوية مجانا للجامعات المصرية وتحصيل اشتراكات من الجهات والهيئات خارج نطاق المجلس الاعلي للجامعات سواء محليا او عالميا.
  7. متابعة إحصائيات الافاده من الرسائل الجامعية التي أجازتها الجامعات المصرية.

 

dgtlib footer